الرئيسية / أخبار السويد والمهجر / اتحاد الجمعيات والروابط الفلسطينية في السويد ( اللجنة التحضيرية ) تدعو لإحياء يوم القدس العالمي

اتحاد الجمعيات والروابط الفلسطينية في السويد ( اللجنة التحضيرية ) تدعو لإحياء يوم القدس العالمي

دعا اتحاد الجمعيات والروابط الفلسطينية في السويد (اللجنة التحضيرية ) ابناء الجالية الفلسطينية عبر بيان له ” للتصدي الجماهيري والنهوض بفعاليات وطنية إستثنائية ، في وقت يتفاقم به وباء كورونا الخبيث في أوروبا ، والتشديد على اصدار البيانات السياسية بهذه المناسبة و ارسال الرسائل ذات المضمون الوطني الفلسطيني , كما حثت اللجنة على رفع الأعلام الفلسطينية والصور واللافتات التي تعبر عن الذكرى الثانية والسبعين للنكبة الفلسطينية واقامة المعارض التشكيلية في ساحات المدن الأوروبية.

واليكم نص  البيان كاملا ً 

” اتحاد الجمعيات والروابط الفلسطينية في السويد

(اللجنة التحضيرية )

يا أبناء الجالية الفلسطينية في السويد ..

اللجنة التحضيرية لاتحاد الجمعيات والروابط الفلسطينية في السويد تدعوكم للتصدي الجماهيري والنهوض بفعاليات وطنية إستثنائية ، في وقت يتفاقم به وباء كورونا الخبيث في أوروبا ، بمناسة اقتراب الذكرى الثانية والسبعين للنكبة الفلسطينية ، تلك النكبة التي أصابت شعبنا الفلسطيني عام 1948 وجعلت منه لاجئاً مشرداً ، تضيق عليه الأسقاع ، وتحاصره المؤامرات .

أيتها الجالية الفلسطينية المناضلة في كلّ المدن السويدية ..

يأتيُ شهرُ أيار هذا العام ، والقضية الفلسطينية ، مازالت تسطرُ ذكريات المعاناة القاسية ، ذكريات الطرد واللجوء ومرارة التشرد والحرمان ، وذكريات المخيمات الفلسطينية التي مازالت تتعرض للمؤامرات . هي نكبة تسكن في ذاكرة الكبار بتفاصيلها المرة والحزينة ، وتسكن عقول وضمير الأبناء والأحفاد بآمال كبيرة ، وإرادة راسخة بحتمية التحرير والعودة ، بالرغم من أنّها كانت ، ومازالت عنوان لسلسلة من المعاناة ، إلا أن اللاجئين الفلسطينيين يحيون ذكرى نكبتهم بحقيقة ثابتة عنوانها “العودة حق لا عودة عنه”، لذلك لا بد منه .

أيتها القوى الجماهيرية والعربية في السويد ..

الفضاء الأوروبي ينتظر فعالياتكم الجماهيرية في هذه المناسبة المشؤومة .

1 – اصدار البيانات السياسية بهذه المناسبة ( ذكرى الثانية والسبعين للنكبة الفلسطينية ) باللغات الأوروبية ، على أن تظهر هذه البيانات المعالم السياسية واللا أخلاقية لجريمة النكبة التي حلّت بشعبنا الفلسطيني عام 1948 ، وجعلته شعباً لاجئاً مشرداً ، وليس مغترباً ، يضرب في أرجاء الدنيا ، مؤكداً على حقه السياسي في العودة الى وطنه المغتصب فلسطين .

2 – ارسال الرسائل ذات المضمون الوطني الفلسطيني ، والتواصل مع الأحزاب والمؤسسات والهيئات والجمعيات والفعاليات والشخصيات وحركات التضامن الأوروبية ، والقوى المحبة للعدل والحرية والسلام .

3 – رفع الأعلام الفلسطينية والصور واللافتات التي تعبر عن هذه الذكرى .

4 – اقامة المعارض التشكيلية في ساحات المدن الأوروبية ، أو في المكتبات العامة ، وإظهار الرسومات التشكيلية التي تعبر عن هذه المناسبة .

يا أبناء وبنات الجاليات الفلسطينية في أوروبا ..

إنّ التأكيد على هذه الذكرى ، تجعل كل منا يساهم في إبداع أشكالاً وأنواعاً من الفعاليات الجماهيرية التي تعبر عن هذه الذكرى ، وتراعي ظروف التباعد الاجتماعي .

عاش حق العودة الى فلسطين والمجد لشهداء الوطن

السويد في 13 – 5 – 2020

اللجنة التحضيرية”

شاهد أيضاً

بالتفاصيل …شرح قانون الهجرة الجديد !

اهم النقاط في نص الاقتراح لقانون الهجرة الجديد! 1ـ ستكون تصاريح الإقامة المحدودة الأجل (المؤقتة) …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *