الرئيسية / سلايد / يوم القدس العالمي: في زمن الكورونا

يوم القدس العالمي: في زمن الكورونا

يمكن اعتبار يوم القدس العالمي، جزءاً من الحرب النفسية المضادة التي تمارسها الأمة العربية ضد الكيان الإسرائيلي.

إن إحياء يوم القدس العالمي، وعلى امتداد الجغرافيا السياسية للعالم، جعل من القضية الفلسطينية قضية عالمية،

تتخطى حدود فلسطين الجغرافية، الأمر الذي أفقد الكيان الإسرائيلي من نقاط القوة التي يعتمدها دوماً في الصراع،

والقائمة على سياسات التقسيم والفتنة وتعزيز الطائفية والقومية.

إن إحياء يوم القدس العالمي، يتميز بحفاوةٍ لا تتغير مع مرور الزمن، حفاوةٌ جعلت من القضية الفلسطينية مركز خيارات الأمة الإسلامية،

بل تعدت لتبلغ كامل شعوب العالم، والتي باتت تقبع تحت ظلم أنظمةٍ لا تفرق بين الشرق والغرب.

وعلينا ان نتساءل الآن: كيف يمكن الاعلان عن موقفنا من هذه القضية؟

هل الاعلان يتم من خلال المشاركة في المسيرات الاحتجاجية ؟

أم هناك بدائل أخري يمكن من خلالها اعلان الدعم للشعب الفلسطيني قضيته؟

الجيل الحالي يمكنه يمتلك القدرة علي القيام بهذا الدور من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

الظروف الحالية تقتضي ان يقوم كل فرد بدوره وان يسارع في الدفاع القدس والمسجد الأقصي حتي لا يستغل الأعداء الفرصة لتمرير سياساتهم ومخططاتهم الهادفة لجعل القضية الفلسطينية طي النسيان.

شاهد أيضاً

سافر إلى قبرص، وإذا أصبت بكورونا فالحكومة ستتكفل بهذه الاجراءات !

بادرت السلطات القبرصية إلى مجموعة من الإجراءات التي تهدف إلى جذب الزوار إلى الجزيرة وإنعاش قطاع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *